شباب اون لاين
عزيزى الزائر يسعدنا تسجيلك تفضل وسجل معنا وكن واحد من اسرة شباب اون لاين



 
دخولالرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيل

شاطر | 
 

 (أخر أحصائيات أختطاف الأطفال في العالم)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفرعون المصري
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام


ذكر
عدد الموضيع : 101
العمر : 28
المزاج : عادي
البلد : مصر
علام بلدك :
المزاج :
هويات العضو :
الا وسمة التى حصل عليها العضو :
السٌّمعَة : 5
نقاط : 3600
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

مُساهمةموضوع: (أخر أحصائيات أختطاف الأطفال في العالم)   الخميس مايو 07, 2009 12:20 am

لم يستطيع سيفاستي المشارك في حملة ضد استغلال الأطفال من نسيان ما شاهده على أجساد ست فتيات وضعن في حجرة مظلمة قذرة، حيث غطت أجسادهن الكدمات وآثار صرف وبصمات لزبائن مخمورين .. أي أنهن مختطفات ولسن راضيات وإلا لما أغلقت، عليهن أبواب الحجرات !!
وقال سيفاستي أن واحدة منهن قد وضع على شفتيها شريط لاصق حتى لا تتمكن من الصراخ.
ويعزوا أحد الأسباب إلى التضليل من خلال عرض وظائف مربحة لينتهي بهن المطاف إلى بيوت الدعارة والتدليك والحانات وقد يمتد هذا التضليل إلى دول أخرى يتم فيها استغلالهن وتشغليهن في الجنس بالسخرة.
أما غوبالان بالاغوبال من صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة اليونيسيف فقد قال : أن القوى وراء استغلال الأطفال جنسياً أصبحت أقوى وأعتى من الماضي وأنها لا تزال مستمرة خاصة من خلال استخدام الإنترنت والترويج للجنس ونقص الوعي بـ ( الإيدز وفيروس أتش .. أي .. في ، المسبب له ) والذي يجعل بعض الناس يعتقدون أن ممارسة الجنس مع الأطفال يمكن أن تشفي من المرض !!
وأما هولندا فقد وجهت لمواطناً هولندياً تهماً بالاعتداء على مراهقين في منتجع ساحلي، وأيضاً سبق أن وجهت له تهم الاعتداء على الأطفال .. وقال شون نائب قائد وحدة سيهانوكفيل لمكافحة التهريب أن المتهم كان يجلس في منطقة مظلمة على الشاطئ وبصحبته طفل عار من المشردين يبلغ من العمر ( 15 ) عاما وقد أعترف المتهم بالاعتداء على طفلين آخرين يبلغن من العمر ( 13 ) – ( 14 ) عاما .. وهو الآن ينتظر المحاكمة.
وفي إيران أدين رجل يبلغ من العمر ( 30 ) عاما بالاعتداء والقتل لـ ( 17 ) طفلا أغلبهم صبية وثلاثة منهم بالغين والآن ه ينتظر عقوبة الإعدام.
وفي ثنايا الحديث عن الاختطاف والإغتصاف براءة الطفولة أنوه : أن عبارات السباب والشتام وسنوات سجن ليست بكافية لمصاصي الطفولة على الأرض، بل الموت العاجل المرير مع التعذيب والتعزيز وأيضا ليس بكاف ولو أن هناك نوع آخر لناديت به جزاء بما نكأو ا به أطفالنا.
والقصص الآنفة لا تقصر على الدول الآسيوية ولا الأوربية والغربية بل أنها عامة شاملة لأنها وباء خطير بسم زعاف استشرى وتغلغل إلى مجتمعنا وإشتربت به قلوب مرضى النفوس ضعفاء العقيدة والقيم والأخلاق مستعبدون شهوات الأبدان في وطننا وبيننا .. وهذه ليست للتعميم .. فيوجد بيننا :
1- عمالة أجانب .
2- شباب قصر أولياؤهم بزرع مخافة الله في نفوس وكذلك الشعور بالمسؤلية ومحاسبة الضمير.
ويؤكد إقراري ما قرأته وسمعته من وسائل الإعلام المحلية ليكون ذلك مدعاة لئن تتوقد في قلوبنا نيران قهر تلتهم كل ما يعترضها من مشاعر تريث بالانتقام ووجدت وأنات.
هي مشاعر حسرات وغضب فاض بها صدرا الوالدين مع اغروراق عينهما بدموع ساخنة ملهبة يماثلها عذاب وكمد للضحية ومتعة سارية يمارسها الجانبي ..
وقصص اختطاف واغتصاب الأطفال كثيرة منها :
والطفل / خالد علي محمد العميريني البالغ من العمر ( 7 ) سنوات حيث أنه قال : تم اختطافي من على سلم العمارة التي يسكنها أهلي ويصل عدد الخاطفين إلى ( 4 ) أشخاص ، وضعوني في حجرة من حجرات الشقة التي يسكنون، وبقيت فيها العامين وأنا عار ..
وبين الفنية والأخرى يتم الاعتداء علي من قبلهم وما أن أبدأ في الصراخ والبكاء حتى يوسعونني ضربا وركلا على أجزاء متفرقة من جسدي وأكثر ما تعرض للضرب فمي حيث أنني كنت أنادي ( لأمي ) مراراً .
وخلال العامين التي بقيت فيها سجيناً لديهم انتابتني نوبات فزغ – قلق – واضطراب نحل معها جسدي وتهالكت قواي ، وبعدم تنبئوا بإشرافي على الموت والهلاك قذفوا بي في وسط حاويات القمامة الضخمة وعثر علي العاملين في مجال النظافة وأودعوني الدار لحين العثور على أهلي.
والقصة الأخرى :
لفتاة تبلغ من العمر ( 16 ) عاما وهي إحدى قريباتنا، اختطفت من على شاطئ البحر الأحمر في جدة قبل عامين.
وضعت في إحدى الحجرات وتم إرغامها على تعاطي المواد المخدرة وبعد ما أدمنت تم الاعتداء عليها من قبل ( 8 ) أشخاص لمدة شهر كامل لا تستطيع فيه المقاومة أو حتى معارضة لأنها إن فعلت ستحرم من جرعة الهيروين المفضلة لديها في ذلك الوقت .. وبعد ما إستفحل الأمر وشارفت على الهلاك ألقوا بها في نفس المكان الذي اختطفوها منها وعثرت عليها السلطات وتم علاجها وشفيت بإذن الله لكنها أصبحت بائسة .. حزينة .. كسيرة .. منطوية تشكي لوعتها .
وأخرى :
ذهبت هي وأطفالها والسائق لشراء بعض الحاجيات .. كانت السيارة مظللة .. أي أنها ترى من في الخارج وهم لا يرونها .. بعد برهة من الوقت وقفت بجانبها سيارة مليئة بالشباب أخرجوا مالاً مغرياً يلوحون به للسائق وهن يشيرون إلى الطفل التابع بالمقعد الأمامي .
وتقول السيدة : أن المال كان من فئة الخمسمائة وعدد وريقاته كثير جداًً !!
هذا نوع من الإجرام يُنفذ بسهولة وسرعة في التوقيت لما يخطط له ويفعله الجناة.
فما بالنا نجد الصعوبة في إيجارهم ومعاقبتهم ؟!
فعم جعلوا المستحيل سلس هين .. فلما لا نجعل نحن المستحيل أكثر سلاسة منهم ؟!
- بمداهمة شقق العزاب الأجانب بين الفنية والأخرى رضوا ذلك أم أبوه.
- مداهمة شقق العزابية المواطنون ..
- مداهمة الاستراحات وتفتيشها ومصادرة الممنوعات منها .. لأنها هي أساس الداء وتجعل المجرمين يتصرفون بلا وعي وإدراك.
- حجب المواقع الإباحية على الإنترنت لأنها أحد أسباب تلك الجرائم.
- وضع كامرات على مداخل العمارات لمعرفة الصادر والوارد.
- وضع كامرات وسط الأحياء القديمة المظلمة.
- تجوال رجال الأمن بصورة مكثفة وتدوين الملاحظات على الحركات المشبوهة لأي فئة ما.
وأخيراً :
أقر بأنها خطوات مستحلية خيالية ومكلفة .. لكن لا حل غير ما ذكرت أراه مفيد ناجع يشفي غليل الآباء والأمهات .. وما دفعني للتفوه بتلك الأفكار الخيالية الجنونية كثرة ما أدمى قلبي وهال سمعي لعل هناك من يؤيد فكرتي ويساهم في أنجاز الخيال إلى واقع يحمي فلذات أكبادنا .



فبالله عليكم من الذي ينقذ هؤلاء الأطفال ؟؟!!
ومن ينقذ البرائه التي في عيون تلك الأطفال ؟؟!!
أخي قبل أنا تقوم بالتفكير في فعل مثل هذا الأمر تذكر أنا الله يراك في كل اعمالك!!
أخي تذكر أنك في يوم من الأيام يمكن أن تكون انت الضحيه في أولادك!!
نسأل الله عز وجل انا يهدينا وايكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
(أخر أحصائيات أختطاف الأطفال في العالم)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب اون لاين :: حال الدنيا :: ايه اخر الاخبار-
انتقل الى: